top of page
Search
  • Writer's pictureYoussef Rakha

حاجة وحاجة = حاجتين






تخيلتُ عملى السردى الثانى عبارة عن ثلاثة نصوص متساوية الحجم، كل واحد منها رواية منفصلة لكنها تجتمع لتخلق جسدًا. وكان المثلّث فى رأسى كالآتي:


١-العشق/الشعر: الثورة (التماسيح – ٢٠١٣)

٢-العنف/الفوتوغرافيا: الثورة المضادة (باولو – ٢٠١٦)

٣-الموت/الموسيقى: ما بعد الثورة


كان (١) جاهزًا وتبعه (٢) بسرعة – وإن تأخر نشره لأسباب رقابية – لكن (٣) ظل معى مثل وجع أو سؤال. كان عندى إحباط فى المحيط والرفاق. لكن كان عندى أيضًا حيرة، لا أعرف ما يمكن أن يكونه (٣) سوى أننى سأكتب عن الحياة بعد الموت، ويكون تركيزى على نايف الذى مات فى (١) فى حادث سيارة على الطريق الصحراوى وهو يقتفى أثر حبيبته سنة ٢٠٠١. لكن كيف يعيش واحد ميّت فى رواية موضوعها الربيع العربي؟ 


نايف البار لا يمت لنايف التماسيح بصلة لكنى أردتُ أن أحتفظ بطريقة موته فجعلته هنا أيضًا يموت فى حادث سيارة على الطريق الصحراوى وهو يقتفى أثر حبيبه. وكانت أوحشتنى أحلى شخصيات عملى الأول كتاب الطغرى: الممسوس أمجد صلاح.


فاستعرته هو الآخر ليكون ضحية الحادث الثانية ويرافق نايف إلى البار حيث يستعيد كل منهما حياته وهو لا يدرك أنه مات حتى اللحظة الأخيرة. ومَن عساه يقوم بدور ملاك الموت الذى يستقبلهما أفضل من المرحوم إسماعيل يس؟


أما ما بعد الثورة فى الرواية فيتلخص فى نفورى من حملات التجريس والأذية التى شهدتها فترة وقوع الأحداث، بعد نحو عشر سنين من اعتصام الأيام الثمانى عشر.


فكرة الثلاثية أنها تعالج جوانب مختلفة من ثورة يناير، والثورة فى كل مراحلها عكست ما يحصل على الإنترنت من اختلاط الواقعى بالافتراضى والأخلاقى بالتجارى فضلًا عن الخاص بالعام. والآن بدا لى أن هذه الحملات التى تشن بدعوى مواصلة النضال لا تفعل سوى أنها تدمر مساحات الخصوصية والحميمية الضيقة أصلًا فى مجتمعنا. 


كان هذا أصبح هاجسًا، بعدما استورد النشطاء «مى تو» دون أن يطرحوا سؤالًا عن معناها بالقياس على احتياجاتنا واختلافها عن احتياجات الأمريكان.


وأردت أن أشتبك مع ذلك الهاجس بنفس الروح النقدية التى اشتبكت بها مع الحلم والكابوس فى التماسيح وباولو، لكنى لم أرد أن يوصم اشتباكى بالقدح فى الحراك النسوى أو تشكيك فى معاناة النساء.


لهذا جعلت الشخصية التى يقع نايف فى حبها شابًا بدلًا من فتاة. هكذا طرحت الأسئلة التى عندى بلا تشويش. 


على غير انتظار، ولأول مرة فى حياته وهو كهل، كان نايف يتعذب فى غرام شاب سميته باولو – لا علاقة له بباولو القاتل المتسلسل – بينما أمجد يعانى من ملاحقة الفضائيين له وسيطرتهم على حياته... وإسماعيل يس يكشف لهما الحقيقة وهما يشربان. وكنت أنا أريح ضميرى من مشروع له عشر سنين لم يكتمل من خلال نص نحيف أصغر حجمًا من النصين السابقين لكنه ربما أيضًا أصفى وأطرب.




معظم الناس طبعًا ما سألتش نفسها عن حقيقة الربيع دا ظهر إزاي وإيه اللي خلاه يطلع كدبة، ولا فكرت في احتمال إنه يكون واجهة مش صالحة إلا للاستهلاك التجاري يعني ما لهاش تأثير على قيمنا ولا مستقبل مجتمعاتنا في الحقيقة. والسبب في الشلل عن التفكير أظن أو جزء كبير من السبب هو إن انبطاحنا للإمبراطورية مخلينا مش قادرين نقيّم أو حتى نعرف إحنا عايزين إيه. عند الجماعة اللي أنا غصب عني وسطها مثلًا، أي حاجة بتحصل أو تتقال في أمريكا تبقى مش بس كويسة وإيجابية لكن واجب أخلاقي علينا نستنسخها زي ما هي من غير أي نقد أو سؤال عن معناها بالنسبالنا. فيه تعامل مع بروباجندا العالم الحر وبروتوكولات الووك باعتبارها مطلقات مُنَزّلة برة التاريخ، مع إن كل حاجة بتقول إنها جزء من حركة سياسية نتيجتها المنطقية انقراضنا كجماعة أو ثقافة عايزة أو قادرة يكونلها إرادة من أي نوع.


أنا طبعًا بتكلم عن حاجات زي برامج التلفزيون وترندات الأكل والقراية وتشريعات الصوابية والجندرة، لكن حتى مقومات الحياة السياسية المعاصرة – الدولة الوطنية، والانتخابات، والنشاط الاحتجاجي – ما حدش قادر يشوف إنها جوانب من نفس المنظومة الرأسمالية العنصرية اللي مطلعة دين كل البشرية تقريبًا من حوالي ٣٠٠ سنة، وإنها على الأقل من ناحية معينة موجودة عشان تداري على احتكار وسائل الهيمنة من فلوس وسلاح واستئثار بالتجارة في البشر.


مؤخرًا بقى مثير جدًا بالنسبالي في خطاب إسرائيل واللي بيدعموها فكرة إنها الديمقراطية الوحيدة في المنطقة والوحيدة اللي فيها الستات ومجتمع الميم متمتعين بحقوقهم كاملة، كإن الحقوق دي بتعريفها مشروطة بموت الفلسطينيين أو ع الأقل تشريدهم. كإن وجودنا في الدنيا من قبل ما نعمل أي حاجة عائق استراتيجي في وش الحرية. طبعًا اللي رجعني أفكر في المسائل دي هو إني بعد ٧ أكتوبر حسيت إن فيا حاجة اتغيرت. مش في أدائي المعلن بالذات، مش في علاقاتي أو شغلي اللي نُصه لسه في أمريكا عادي، لكن في إحساسي بالعالم نفسه.



Recent Posts

See All

Comments


bottom of page